رئيس التحرير: نزار آغري
آفاق كردستان - نافذة مفتوحة على السؤال
 
16.05.2005 - 19:52
اعتذر، لقد أخطأت
نزار آغري

ـ أخطأت بحق نفسي إذ أجهدتها وأقلقتها وأتعبتها حين دفعتها في درب مقفر يتسكع فيه الجهلة والنصابون والأدعياء فأخذوا ينهشونها ويرمونها بالسباب والشتائم ويتهمونها بكل ما يحفل به قاموس الوطنية المزيفة من أراجيف وتفاهات لا تصدر إلا من الوضيعين فاقدي كل شيء ذي رباط بالفكر والأخلاق والتهذيب. لقد سئمت نفسي هذه المسيرة وشعرت بالقرف وأخذت تلح عليّ أن أترك القذية لأصحابها الأفاضل فهم أدرى بشؤونها وأقدر على صونها من عاديات الزمن. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
17.04.2005 - 20:42
نداء عالمي: الناطق باسم الزعيم لن يشرفنا بالرد......!!*
مرفان كلش

بؤس العقل الذي يأمرك بالصمت مرة وبعدم تشريفك بالرد مرة أخرى. إذا كان المثقف الآبوجي بعد كل الطفرات والزلازل التي أصابت الفكر والإيديولوجيا والإعلام يفكر بهذه الطريقة فما بالك بالآبوجي العادي والآبوجي العسكري وصولاً إلى الآبوجي الآبوجي (وها قد استعادوا اسمهم القديم بعد كل هذا التيه الإسموي)؟؟ » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
17.04.2005 - 14:24
عن المسكوت والقليل الذي نحب
طه خليل

قرأت هذا البيت وعرفته منذ زمن بعيد , ولكنني سمعته مؤخرا بصوت المغني العراقي الياس خضر , فحرك في روحي حنينا قديما , وشوقا دفينا لا أدري بالضبط لمن , ولعل صوت الياس خضر الجريح , قد فعل فعله في نفسي الى جانب صوفية البيت ورقته , ففي الروح سدود شامخة لأحزان مؤجلة , وبكاء سيجيء يوما ليجرفني , ويهد في كل الضعف البشري الذي أتحايل عليه فأظل متماسكا , وقورا ، لاأظهر الحرائق التي تأكل أخضري من الداخل , فقبل أيأم كان العيد العاشر لميلاد ديلام , ولدي الذي أكتفيت بأرسال بطاقة بريدية له , بطاقة تحمل رسما لصلاح الدين الأيوبي , وكتبت له خلفها : » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
16.04.2005 - 09:30
PKK و جلد الأفعى
يوسف شيخو

أخيراً ورد في مقال منفاخ في معرض الحديث عن انتشار الحركة الآبوجية في كل من سوريا و تركيا وصف تلك الحركة بالمد التسونامي الهائل و لعمري إنه لوصف دقيق جداً ما كان يخطر على بالنا, ففي الحقيقة حركة الآبوجيين كانت بمثابة تسونامي بكل ما يحمله الاسم من دلالات الرعب و التدمير و القتل و الألوف المؤلفة من الضحايا و القرى المدمرة و عصابات المافيا التي نشطت عقب المد و إنه وصف جاء عفو الخاطر إلا أنه دقيق لدرجة التطابق. و ما الانجازات التي يريد أن يتحفنا منفاخ بها و بالحديث عنها و أن آبو جلبها إلى كردستان ما هي إلا تكرار لحديث البعثيين عن إنجازات الحركة التصحيحية و بناء المدارس و القرى النموذجية و الإصلاح الزراعي و مجانية التعليم و...... القتل و التعذيب و الديكتاتورية التي طال أمدها في سوريا و آن لها أن تزول. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
13.04.2005 - 14:30
إلى من يهمه الأمر، ومن لا يهمه... دعــــوة للـــحوار...
هوشنك أوسي - دمشق

تقول الحكاية الكردية: "إن كردياً كان يقتاتُ من الاحتطاب. بحيث كان يقوم بجمع الحطب ثم يبيعه، وبثمنه، يعين عياله. وفي إحدى الأيام، وبينما كان قد أثقل كاهل دابته بأحمال ثقيلة من الحطب، ويعتلي كومة الحطب تلك، صادفه كرديٌ آخر. فأشفق على الدابة قائلاً: يا رجل، مالك تعذب هذه الدابة الخرساء المسكينة بحملك وحمل حطبك؟!. ترجَّل، واعتقها. فأجاب الكردي الحطَّاب: وحطبي؟. ردَّ الرجل: كم ثمنه؟ سأشتريه منك. فردَّ الرجل: وحطبي؟. أجاب الآخر: خذ ثلاثة أضعاف ثمنه. فأجاب الحطَّاب: وحطبي؟ فردَّ الرجل: خذ ثمن الدابة أيضاً واعتقها !. فأجاب مرة أخرى: وحطبي؟. فترك الرجل الكرديُ الكرديَ الحطَّاب. وذهب في حال سبيله." » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
12.04.2005 - 10:53
المثقف الكردي..... سلطة الثقافة أم ثقافة السلطة؟
يوسف شيخو

لا شك أنه لا المثقف الكردي (و أحدد هنا المثقف الكردي في سوريا) و لا السلطة الكردية قد أتما دورتهما للوصول إلى الكمال, أقصد الكمال المعرفي بالنسبة للكائن المسمى في أحيان كثيرة تجاوزاً بالمثقف, و كمال امتلاك أدوات الربط و الضبط لدى القوى التي يمكن أن نسميها سلطات كردية. و سننطلق نحن في هذا المقال من قاعدة (حسن الظن) فنعتبر الكتاب الكرد من شعراء و قصاصين و كتاب رواية و كتاب زوايا صحفية....إلخ مثقفين فاعلين, و كذلك سنعتبر الأحزاب الكردية بكل هزالها و شيخوختها و غيبوبتها و جبروت و إرهاب بعضها فضاءات تتكثف فيها السلطة الكردية بكافة صورها! » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.04.2005 - 21:09
الإبرة و المنفاخ
يوسف شيخو

إننا نرجوهم أن يناقشوا هم هذه الأمور دون أن يردوا علينا فنحن أقل شاناً من أن يرد علينا رجال عظام من طراز أوسي و رهطه و الرجاء أن يناقشوا موضوعة أتاتورك و الديمقراطية الفيدرالية و عيد ميلاد آبو الواحد و الستين و شعارات بالروح بالدم , فربما يهدينا الله و نشبح مثلهم متنعمين في ظلال هذا الفكر النير الذي أفرز مثل هئلاء المنافيخ. نعم هؤلاء منافيخ ممتلئة هواء و لذلك تراهم يخافون الإبر و يطيرون بعيداً عنها. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.04.2005 - 10:14
لا لشيء، للتنويه فقط ..!
هوشنك أوسي

أعتقد أن السيد آغري يعي تماماً أهمية الترجمة كونها حقل ثقافي تواصلي جِد مُهِم، بين ثقافتين أو أكثر، من شأنها ضخ قيمة ثقافية فكرية بحثية أو إبداعية من اللغة الأصل إلى اللغة المراد الترجمة إليها، بغية إغناءها وإثراءها بتجارب الآخر القريب من أو البعيد عن المتلقَّي صاحب تلك اللغة التي تُرجِم إليها، أو هي لغة ثقافته التي تلقاها. وفي عملية نقل المادة الإبداعية من وعاء لغوي لآخر، لا مناص من فقدان ولو شيء من قيمة المادة الفكرية أو الجمالية أو الإبداعية...الخ. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
02.04.2005 - 23:03
شكر ونداء
آفاق كردستان

الأن تعود النافذة المفتوحة على السؤال لتنكفأ إلى السؤال عينه. الأن جاء وقت تتبع الرصد والتدقيق في النظرة. وقت التجميع والتمحيص في انتظار أن يصير متاحاً للرأي العام أن يطلع على الحقائق. في انتظار ذلك تبقى الآفاق مفتوحة على المدى ولكن النافذة تغلق فيما تفتح كوة صغير لاستقبال ما تأخر من المرسلات. فمن رأى أن من المفيد المساهمة في حملة الرصد هذه أمكن له إرسال ما في حوزته من أرقام ومعطيات، بالحرف والصورة والصوت إن أمكن، إلى العنوا الإلكتروني المعهود لآفاق كردستان. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
28.03.2005 - 14:22
مثقف يأمرني بالصمت
مرفان كلش

كنت طلبت في مقالة سابقة أن يعبر كل شخص عن رأيه ولنترك الحكم للتاريخ ليكشف الصحيح من الخطأ ويفرز القاتل عن المخلص للوطن. يقول المثل الكردي: سلاماً على المائدة الجاهزة. ألق نظرة على مائدة أوجلان: مالرابط بين "الجمهورية الديمقراطية" وبين قتل سيبان وكمال سور بطريقة الزرقاوي؟؟ » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
25.03.2005 - 10:50
المثقف والإعلامي الذي انتحل صفة المحامي، وترافع عن قضية خاسرة من الدرجة العاشرة
هوشنك أوسي

في مقالته " المثقف الذي يطلب من منتقدي الزعيم أن يخرسوا خالص "، كعادته، التفَّ السيد آغري على عشرات الأسئلة والملاحظات التي طرحتها في مقالاتي السابقة.." نزار والجدار..." و"الاختلاف في الرأي لا يفسد الصداقة...." و " هل هذه هي آفاق كردستان" وتنصَّل أو تجنَّب أو تهرَّب من الإجابة أو التعليق عليها. واكتفى بانتقاء جزءٍ يسير جداً_ مما يحلو له_ منها للتعليق عليها. وعلى الرغم من ذلك، فقد كانت إجاباته رخوة، تعيد الكرة إلى مرماه، مسجِّلة عليه أهداف ثقافية ومعرفية. وسأترك للمتلقِّي العزيز، إحصاء الأهداف الذي سجَّلها السيد نزار آعري في مرماه، أثناء محاولته الدفاع عن نفسه. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
23.03.2005 - 22:01
الإرث الثقيل لعبد الله أوجلان
يوسف شيخو

من هنا أقول ربما كان البعض معذورين في انجذابهم إلى الحركة و ركوبهم الموجة العاتية لحزب العمال الكردستاني. و مع ذلك فإن المثقفين الكرد مدانون لأنهم صمتوا على تلك الجرائم التي ارتكبت أولاً بحق البسطاء من الكرد السوريين الذين تحدثوا (بالسوء عن قامة أوجلان أو قالوا إننا نرفع شعار الحقوق الثقافية و الاجتماعية و السياسية للكرد السوريين) فاستحقوا العقاب الصدامي(نسبة إلى صدام) و هو جدع الأنوف و صلم الآذان!! المثقف الكردي في سوريا شريك في تلك الجرائم ما لم يبادر الآن على الأقل إلى تقييم و لو متأخر للنهج الإرهابي الذي سلكته مفارز و سرايا الآبوجيين في القرى و المدن الكردية في سوريا! المثقف الكردي مدان ما لم يطالب بكشف مصير الآلاف من شبابنا و شاباتنا الذين تاهوا في براري الآبوجية و هو مدان ما لم يسائل حزب العمال و أنصاره عن الدم الذي أريق مجاناً على مذبح تخبط أوجلان و حيرته الكوميتراجيدية بين عشق أتاتورك و اكتشاف مورثة الكونفدرالية الديمقراطية في دمه الملكي! » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
23.03.2005 - 10:32
كردستان موجودة دائماً
روني كردو - بولندا

بعيداً عن الايجابيات التي يتداولها الكثير بأن حزب العمال الكردستاني قد أخرج القضية الكردية من داخل تركيا الطورانية إلى الخارج, وأدخل الوعي القومي في بنية المجتمع الكردي وخاصة في المجتمع الكردي في كردستان تركيا, وبث في الكردي روح القومية وعلمه وسائل الإضراب والمقاومة..الخ. وأن حركة أوجلان كانت تختلف عن سابقاتها من الحركات والثورات الكردية من حيث النظرية والتطبيق والتنظيم, وأيضاً بعيداً عن أن السيد عبد الله أوجلان كان قائدا بارزاً يمتلك قيادة فاعلة ومؤثرة وعن أنه قائد مناور يدعو الآن في سجنه إلى تركيا ديمقراطية وربما استقلال كردستان مستقبلا, وانه قاد الكفاح المسلح بيد من حديد و يمتلك الكثير من المؤيدين من شعراء وأدباء وفنانين..الخ. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
21.03.2005 - 00:11
على المثقف الذي يطلب من منتقدي الزعيم أن -يخرسوا خالص-
نزار آغري

يبدو أن الفكرة التي طرحها السيد مرفان كلش في مقالته الصغيرة المعنونة " القتلة يقتلون بعضهم" والمنشورة في " آفاق كردستان" لم ترق للسيد هوشنك أوسي. المقالة في رأي هوشنك هي "من حيث اللغة، ثمة ركاكة واضحة في صياغتها. ومن حيث المعلومة، فهي لم تأتِ بجديد. ومن حيث القيمة المعرفية، فهي خاوية من أي قيمة معرفية تذكر". بل هي " نتنة ومثيرة للاشمقراف". والسبب في كل ذلك هو أن السيد مرفان اعتبر حزب العمال الكردستاني حزباً دموياً مارس التصفية والقتل والاغتيال بحق الخصوم والمنشقين. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
20.03.2005 - 10:07
اعتذار متأخر إلى الأرمن في الذكرى التسعين للمجازر
يوسف شيخو

إن الاعتذار الرسمي الكردي عن المجازر لا يعني مطلقاً أن الكرد مجرمون و لا يعني أنهم المسؤولون المباشرون عن كل الدم الأرمني المراق آنئذ بل يعني أنهم واعون لحقوق الناس كما هم واعون لحقوقهم و أن دعواتهم للحرية و نضالهم المرير في سبيل انتزاع الاعتراف بهم و بالظلم الذي عانوه طويلاً هي دعوات نابعة عن حسهم الإنساني قبل وعيهم السياسي. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
18.03.2005 - 11:32
هل هذه هي فعلاً آفاق كردستان..؟!!
هوشنك أوسي

في ختام تنويهه عن طبيعة وخط وتوجُّه "آفاق كردستان"، هكذا يعرِّف لنا الأستاذ نزار آغري بـ"آفاق كردستان" بشكل مكثَّف، ضمن عبارة أدبية جميلة، وطموحة في آن. وبقدر ما تنمُّ هذه العبارة عن سعي لكشف واستكشاف للواقع بإنارة المعتم منه، وإظهار الخفي فيه. وصولاً لاستشفاف ملامح المستقبل في هذا المتلبِّد الحالك الكالح من الجو الذي يعيشه الكرد سياسياً، ثقافياً، اقتصادياً، اجتماعياً. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
08.03.2005 - 11:04
12 آذار: النعمة والعقاب
نزار أغري

ولكن المغانم لاتتوفر إلا على حساب الآخرين. فأن يربح شخص يعني أن هناك من يخسر. لم يكن الخاسر سوى الشعب الكردي في سوريا. في غضون أيام قليلة شرعت آلة القتل الجهنمية للنظام البعثي تفتك بالأكراد في جميع المدن والبلدات الكردية من عامودا والقامشلي وصولاً إلى عفرين وكوباني. وفي وقت كان المناضلون يصدرون التصريحات النارية في الإنترنت ويخططون للإنقلاب على الكواكب بل ويقيمون حكومات كردية في المنفى....الخ، كانت السلطة البعثية السورية تقتل الفتية الأكراد وتعتقل جموع الناس وتطلق العنان للمخزون العنصري وتحول المناطق الكردية إلى ساحة مباحة للبطش وغريزة الإنتقام. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
06.03.2005 - 10:19
القتلة يقتلون بعضهم بعضاً
مرفان كلش

ولكن كيف يمكننا مقاربة مقتل شخص قاتل من طينة كمال سور؟ لم يكن أمراً غريباً أن يتعرض هذا الشخص للقتل بهذا الشكل الهمجي لأنه هو نفسه كان مذنباً حيث ساهم في تطوير حزب العمال الكردستاني. لقد كان كادراً رفيع المستوى في هذا الحزب الدموي. وليس هناك شك أبداً في أنه شارك في اتخاذ القرارات الداعية لقتل الأكراد سواء داخل الحزب أم خارجه. أو أنه على الأقل التزم الصمت أمام مثل هذه القرارات. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.03.2005 - 12:07
الضحية
نزار أغري

إن انشقاق كمال شاهين عن حزب العمال الكردستاني لا يجعل منه ملاكاً. وليس من شك في أنه كان منسجماً مع سلوك أتباع هذا الحزب وأعمالهم، بكل جوانبه، وإلا ما كان استطاع الاستمرار معهم سنين طويلة. ولابد أنه شارك، بهذا القدر أو ذاك، في الإساءة للمخالفين في الرأي فما بالك بالمنشقين. ولقد تعرض الكثير من الكوادر والأعضاء ممن انشقوا عن الحزب للتصفية والاغتيال دون أن يحرك ذلك ساكناً في كمال شاهين الذي يبدو أنه لم يقر مبدأ القتل والتصفية والإغتيال وحسب بل شارك في تنفيذه كما يشير الصديق في رسالته. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.03.2005 - 12:05
حزب البعث: السقوط الكبير
أ. خ

نفترض أن الفكرة الرئيسية التي يمكن تأملها وإعمال النظر فيها، تتعلق بالعِبَر التي يستطيع المرء أن يستخلصها مما يجري في المنطقة العربية. وثمة في هذا المجال ثلاث عِبر موضوعية: الأولى تتمثل في انتهاء حال الجمود الطويلة التي ضربت الحياة العربية على المستويات كافة. الثانية تتمثل في عودة الرغبة الجامحة بعيش الحياة المسروقة، في مواجهة أنظمة تنتمي الى ماضٍ سحيق من الرعب والتخلف والديكتاتورية والظلامية. أما الثالثة فتتمثل في التعبير عن الشجاعة في مواجهة الاستبداد والتعصب. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
26.02.2005 - 01:02
الاختلاف في الرأي لا يفسد الصداقة, أما الخلاف، فقد ينسفها أحياناً
هوشنك أوسي

اعتقد أن السيد نزار آغري لا يختلف معي، في أن فعل الكتابة _بشِقَّيه الإبداعي والفكري_ بقدر ما يفتح لنا آفاقاً شاسعة للبوح، والإدلاء بالراي في أي قضية أو إشكال أو معضلة تصادف أو تواجه العقل، وبقدر ما يخلق لدينا من متعة في التفكير والمعرفة، وخوض السجال العقلاني المعرفي، بقدر ما يضعنا_هذا الفعل_ أمام مسؤوليات معرفية خطرة، لا مناص من إيفاء استحقاقاتها. فالكلام الذي ينطوي على رأي_بقطع النظر عن ماهيته ومراميه، ومدى الاتفاق أو الاختلاف معه_ عندما يخرج من طور المشافهة، ليدخل دائرة التحرير، فإنه يكتسب صفة التوثيق التي تلزم صابحه بالمؤوسليات الآنفة الذكر. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
23.02.2005 - 23:00
لقد أخطأت يا قشمروك
نزار آغري

أعتقد أن كاتب الزاوية المسماة قشمروك في موقع عامودا اشتط كثيراً في مساهته الأخيرة التي تحمل عنوان " تف تي في". يبدوالكاتب كلاعب كرة قدم يمارس الخشونة بتعمد صارخ. لقد ألفناه في زاويته يمارس اللعب بحماس طفولي يحمل المرء على التغاضي عن أخطاءه في الهجوم على مرمى الخصم. ولكن رغم الطابع المثير والهزلي للعبه إلا أنه كثيراً ما يمارس الفاول ويشوط الكرة بعيداً خارج الملعب ويفركش اللاعبين من الفريق الآخر ويصرخ في وجه الحكم. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
21.02.2005 - 21:26
اتحاد المثقفين الكرد ومقتل كمال شاهين
نزار آغري

الإعلام الرسمي يشبه بعضه بعضاً. إنه إعلام واحد في كل مكان.
لماذا لم يذكر موقع اتحاد المثقفين خبراً عن مقتل كمال شاهين، دع جانباً التنديد به ورفع الصوت في شجبه؟؟
هل لأن مهمة الاتحاد التحدث عن الثقافة فقط؟؟ ولكن الموقع يكتظ بالأخبار السياسية من كل حدب وصوب.
هل لأن كمال شاهين قتل في العراق وليس في سوريا؟؟ ولكن الموقع يتحدث عن انتخابات العراق ويورد خبر ترشح السيد جلال الطالباني لرئاسة الجمهورية العراقية وسوى ذلك.
هل لأن الاتحاد لايريد أن يورط نفسه في متاهات الأحزاب الكردية؟؟ ولكنه يورد بيان حزب يكيتي الذي ينتقد فيه الأحزاب المختلفة معه في بعض الأمور.
هل لأن الأمر يتعلق بمقتل شخص واحد والاتحاد لايهتم إلا بالجماهير العريضة الهادرة؟؟ ولكنه اهتم بأمر إضراب مروان عثمان الذي هو شخص واحد؟؟
لماذا إذن؟؟
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
13.02.2005 - 10:54
الخلاف في الرأي لايفسد الصداقة وينبغي ألايفعل ذلك
نزار آغري

من حق السيد هوشنك أوسي أن يستعمل في مدح السيد عبدالله أوجلان وتقريظه والإشادة به ما طاب له من النعوت والعبارات. هذا حقه وهو حر في استعمال هذا الحق. كما أن له الحق في انتقاد مقالتي واعتبارها تستند إلى مقاربة خاطئة. فلاشك أننا نقرأ الموضوع من رؤيتين مختلفتين. ولكن هذا لايعني أن أحدنا ملاك والأخر شيطان. كما أنه لايعني أن واحدنا يثير الغبار والآخر يستخرج الذهب. كل واحد منا يملك رأياً خاصاً ونظرة متفردة وهذا شئ طبيعي. لهذا كنت أتمنى ألا يقع السيد هوشنك في فخ الاستبداد بالرأي فيرى في مقاله مقياساً للفضيلة والبحث العلمي والوطنية والنضال القومي ويرى في مقال الآخر، ويتعلق الأمر بمقالي هنا، نبعاً للشر والضلال والافتراء...... الخ. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
11.02.2005 - 21:27
نِزار والجدار، ومنازلات الغبار: هوامش على متن مقامات النفاق والعبث النزاري
هوشنك أوسي

بشهادة الذين اتفقوا أو اختلفوا معه، والذين عادوه او أيدوه وناصروه، والذين تحالفوا معه أو ضده_ من مِلَّتهِ أو من غيرها_ على أن السيد عبد الله أوجلان زعيمٌ كردي يمتلك كاريزما قيادة فاعلة ومؤثرة، ميَّزته عن باقي أقرانه من الزعماء الكرد المعاصرين له. هذه الشخصيَّة الكارزمية الدناميكية النشطة، استطاعت_ ضمن حيّزٍ زمني قصير نسبياً_ إخراج القضية الكردية في تركيا من القمقم الطوراني، وتفعيلها وتدويلها بشكل دراماتيكي متسارع، عبر خلق انقلاب نوعي في بنى المجتمع الكردي على كافة الأصعدة، مُمهِّداً أو مفسحاً المجال أمام تغيير جذري في المنظومات القيميَّة لدى مكونات وبنى المجتمع الكردي عموماً، والكردي التركي خصوصاً. وبالتالي، الوصول إلى خلق وعي سياسي ثقافي اجتماعي جديد، نازع للحرية والتحرر بأساليب نوعية غير تقليدية_قياساً بالسائد_ في المجتمع الكردي. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
30.01.2005 - 15:42
ميراث عبدالله أوجلان
نزار آغري

يقبع السيد عبدالله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني، في سجن منفرد بجزيرة إيمرالي التركية. وهو يقضي وقته في القراءة والكتابة ومشاهدة التلفزيون واستقبال محاميه وأخوته بين الحين والآخر. ويلوح من التصريحات التي يتفوه بها من معتقله ويسربها محاموه إلى الخارج، رجلاً هادئاً، مسالماً، محباً للتفاهم والحوار، ومستعداً لخدمة الدولة التركية التي يظهر نحوها حباً وشغفاً كبيرين. وهو يستنكر بشدة كل من يظهر ميلاً نحو الاستقلال الكردي ويتهم كل من يسعى في أثر المطالب القومية الكردية بالتخلف والقصور وضيق الافق القومي. كما أنه يؤكد حرصه على وحدة الدولة التركية ولايخفي إعجابه بمصطفى كمال، أتاتورك. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
27.01.2005 - 13:25
المرصد
آفاق كردستان

من أجل ترسيخ ثقافة الإنفتاح يجب رصد كل من يعمل في الشأن العام
يقع على عاتقنا، بوصفنا مهتمين بالشأن العام، ضرورة العمل على ترسيخ سيرورة تربوية تبين بداهة أن يكون للفرد، أي فرد، حقه في إبداء الرأي والنقد والتشكيك.
الحرية الفردية كفيلة بإحداث التغيير العام، ذلك أن مجتمعاً حراً ينشأ من الأفراد الأحرار.
لا يقوم أساس قويم لمجتمع سليم ما لم تكن هناك، على الدوام، فرصة واسعة أمام وجهة نظر مغايرة، بل مناقضة، لوجهة النظر الرسمية التي يجري تصويرها في هيئة الفكرة العامة التي لا مكان لسواها. المجتمعات التي تغيب فيها المعارضة هي مجتمعات مشوّهة، جرى طمس وجهها الفعلي، الذي هو وجه متنوع، متبدل، غني السمات والملامح، وشيد مكانه وجه مصنوع، ثابت، لا يتغير.
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
17.01.2005 - 10:48
إشارات
نزار آغري

الخطاب الكردي لاينفصل عن الثقافة العامة في المجتمع. لايمكن لهذا الخطاب أن يرتقي ما لم تتوفر بنية مجتمعية منفتحة يتيح للخطاب أن ينهض وينمو وينتشر.
***
الإنسان يعرف بآفكاره وطروحاته الفكرية ومواقفه لا باسمه وتاريخ ولادته ودينه.
***
لايكتب بلغة ضعيفة إلا من كان فكره ضعيفاً،
من يستسهل ارتكاب الأخطاء بحق اللغة من شأنه أن يستسهل ارتكاب الأخطاء بحق المجتمع والناس.
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
11.01.2005 - 22:59
والآن مالعمل؟
نزار آغري

التطورات التي تتوالى من حولنا هل تدفعنا، بوصفنا عناصر اختبار، إلى إعادة النظر في منظومة القيم الفكرية والسلوكية التي نصر على الاحتفاظ بها والقبض عليها بيد مرتجفة؟ كيف نتفاعل مع التقلبات الهائلة في الجوار القريب والبعيد وكذلك في ما أبعد من الجوار؟
هل بزغت فينا الرغبة في مغادرة الحوش الضيق للأنانية التي لا تمل من النظر في مرآة نفسها وهل ثمة إمكانية لترجمة هذه الرغبة إلى أرض الواقع؟
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
09.12.2004 - 12:47
نحو آفاق رحبة
رئيس التحرير

تعتذر آفاق كردستان عن هذا البرد الذي لفها فأصابها بالجمود وقيد أطرافها بالشلل. أنه برد الشمال الاسكندنافي العتيد، ولكنه البرد المزمن القابع في الروح أيضاً.
ستتكور الآفاق على نفسها تحت ركام الثلج كدب قطبي وتنظر من كوة صغيرة الى الأفق البعيد وتتأمل العالم يدخل الى عام جديد. وحين يحل العام ويهيأ موضعه سوف تخرج آفاق الى الملأ وفي حضنها بقجة أشيأءها. ستكف آفاق عن الأفكار والآراء وسترسل المقالات الى أماكنها الخاصة. سوف تنشأ الآفاق آفاقها على روابي الوثائق والوقائع والأسانيد والشواهد. في النية التحول ألى مرصد يراقب ويلاحق ويستجوب ويدون. ستفتح الآفاق أرجاءها للأسئلة والمحاكمة متسلحة بالدليل والقرينة بعيداً من غشاء الخاطرة والعاطفة والأغاني الشجية.
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
24.11.2004 - 18:12
كردستان أم كوردستان
نزار آغري

منذ وقت طويل درجت العادة أن يكتب الناس في كردستان العراق كورد وكوردستان بدلاً من كرد وكردستان. والآن باتت هاتان الكلمتان تجدان طريقهما إلى المتون المكتوبة باللغة العربية التي يسطرها المثقفون الكرد من سوريا أيضاً. ليس ثمة أي سبب ظاهري لذلك. وفي غياب أي مبادرة جدية من جانب أي كان لتفسير هذه الموضة فإني أميل إلى ربطها بالنزعة الوصولية التي تغلغلت بين جموع المثقفين الكرد السوريين في الآونة الأخيرة والتي تقضي بالظهور في مظهر المهلل لأصحاب السلطة في كردستان العراق. فعلى حين غرة بدأت تبزغ إلى الملأ القصائد والأشعار والخواطر والمقالات و"النظريات" والبحوث والدراسات. وكلها تصب في اتجاه واحد وهو المدح والتعظيم والتفخيم دون حساب. ولأن أكراد العراق يستعملون كورد وكوردستان فقد التقط الجميع الكلمتين مغمضي العينين، فرحين جذلين كمن اكتشف قارة مجهولة. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
24.11.2004 - 12:55
حقيقة مرة
روني كردو*

بالتأكيد ليس كل الأكراد ملائكة ويحبون وطنهم كردستان بالمعنى الصريح والحقيقي. وبكل ألم وأسف وأسى إنه يوجد الكثير منا لا يعرفون مصلحة وطنهم بشكل مناسب وجيد! لا أدري من أين أبدأ وأين أنهي هذه السطور.
نحن الأكراد لدينا حكومتان منفصلتان في كردستان العراق فماذا لو تحررت باقي الأجزاء؟ هل ستكون دول حكومات؟ أو حكومة دويلات؟ نحن الإخوة الذين حاربنا فيما بيننا حتى كاد أعداد القتلى يتجاوز الآلاف وطبعاً تجاوز. الحروب الأهلية التي دامت سنوات بين أحزاب كردية. كانت بين أكراد وآلاف الضحايا من الأبرياء والمساكين كانوا أكراداً. سرايا الجحوش أو المرتزقة في كل كردستان أغلبهم من الأكراد. وغيرها من الاقتتال الأخوي التي حصلت بين الأحزاب الكردية كانوا ضحاياه من الأكراد.
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
24.11.2004 - 11:40
الحرکة الاسلامية -العزيزية- و البقايا الصدامية!
نزار جاف

لم يکن للاسلام السیاسي وجودا يذکر في کوردستان الجنوبية و لا اذکر يوما ان لعبت تنظيمات الاخوان المسلمين اي دور في اوساط المسلمين الکورد وقد يرجع سبب ذلك الی عوامل تأريخية موغلة في القدم تتجسد اهمها في اسلوب تعاطي الکورد مع الدين الاسلامي الحنيف . فقد شاءت الاقدار ان تکون مقادير الاسلام بيد العرب و الترك و الفرس و الکورد لحقب تأريخية معينة، وقد بنی العرب من خلال ذلك دولتهم القومية التي تجسدت في الدولة الاموية علی وجه التحديد . فيما بنی الترك دولتهم القومية في إطار الدولة العثمانية ، أما الفرس فقد کان حظهم في الدولة الصفوية ، فيما کان الکورد القومية الوحيدة التي لم تستغل الاسلام لمرام و اهداف سياسية رغم توفر الفرصة التأريخية اللازمة لهم من خلال سيطرة صلاح الدين الايوبي إلا أنهم وبدافع من تبجيلهم للاسلام لم يستغلوه لمثل تلك الاغراض. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
18.11.2004 - 20:23
ياسر عرفات الذي زرع رحيله الحزن في قلوب بعض الأكراد
نزار آغري

مات ياسر عرفات هو الذي بدا أن الموت عفا عنه من طول بقائه متربعاً في سدة ما أسماها ثورة.
مات ياسر عرفات وترك وراءه هذه ال "ثورة" التي نخرها الفساد والكذب. ترك أيضاً عرشاً مالياً واسع الذمة يحتار خلفاؤه، الآن، في لملة جوانبه.
موت الزعيم الفلسطيني، الذي بقي زعيماً بلا منازع نصف قرن من الزمان، كان مناسبة كي يقول الناس قولهم. أي قائد اكثر من أبي عمار يشغل الناس هو الذي اختزل في شخصه قضيةً وشعباً وبشراً ؟ أي زعيم في العالم كله، ربما باستثناء الدكتاتور الكوبي فيديل كاسترو، اعتبر نفسه فوق التاريخ والأرض والبشر، فكانت حياته أهم من حياة الآلاف من الناس وكان بقاؤه أعز من بقاء الأرض؟ نصف قرن من الزمن وياسر عرفات يجرجر الفلسطينيين من هزيمة إلى أخرى ويجعل منهم طرائد رخيصة في صراعات عقيمة لم تخدم الفلسطينيين مقدار فلس واحد.
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
15.11.2004 - 14:27
هؤلاء عنصريون
نزار آغري

هناك حملة تشويه كبيرة تخاض ضد الأكراد. حملة كبيرة تنهض بها دول وحكومات و أحزاب وأفراد. الدول والحكومات التي تتقاسم حياة الأكراد ومصيرهم فضلاً عن مجاميع حزبية من يقايا نظام صدام حسين والمتعاطفين معه وأشخاص لا يهنأ بالهم من رؤية الأكراد يستعيدون بعض حقوقهم المهدورة طوال التاريخ .
لم تهدأ هذه الجهات يوماً في سعيها إلى تصوير الأكراد في هيئة كائنات خرافية لا تكف عن صنع المكائد وحبك المؤامرات. ومع القضاء على الطاغية صدام حسين وبزوغ فسحة أمل في أن يحظى الأكراد بقليل مما حرموا منه طويلاً من هواء الحرية زادت تلك المساعي سعيراً فكأن ناراً اشتعلت وأخذت تلك الجهات في أتونها. في الوسع تبين ثلاث جهات في صفوف هذه الحملة:
» تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
09.11.2004 - 20:33
الاحتماء باللغة
نزار آغري

في ريودي جانيرو، عاصمة البرازيل، عقد كونفراس لهذه الغاية. هناك وضعت اللغة كراية ترفرف على صالة الاجتماعات. شارك في الاجتماع رجال أعمال وساسة وصحافيون ومثقفون و.....أدباء. كان حاضراً أيضاً حامل النوبل العالمي للآداب، خوسيه ساراماغو. اختلطت الدماء الشيوعية والقومية في عروق ساراماغو. مضى يندد بنزعة الهيمنة الكولونالية للولايات المتحدة التي تسعى في فرض اللغة الإنكليزية على العالم كله. ثم هتف وقد أخذته الحمية والحماس: "لغتنا هي أجمل لغات الأرض". » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
08.11.2004 - 10:15
تركز العنف بوصفه شكل السلطة الأول
خالد سليمان

تمخضت عن وصول البعث العراقي الى السلطة مستويات متعددة من العنف ، وأختفت الدولة التي كانت أساساً نتاج وضع عنفي محلي وكولونيالي ، في دوائر التقليم السياسي والإجتماعي والثقافي والأتني وخضعت لجميع أشكال العنف الذي تحول من مستوى تاريخي الى مستوى عضوي تقني يقتضي رسم مجتمع مقلم خال من الإختلاف . كان المستوى الأول في التركيز على العنف هو الدخول الى المفاصل المجتمعية بغتة ووضع أفرادها تحت السيطرة والمراقبة من قبل مؤسسات الأمن والإستخبارات والبوليس والجيش ، أما المستوى الثاني فتجسد في تجريد الإنسان من إنسانيته وسلخه من حقوق الحياة بإستثناء تلك الحقوق التي يوفرها الحزب والقائد ، وأصبح المجتمع بالتالي مشروعاً لإعادة إنتاج صورة تخيلها البعث في تراث فاشي ترجع جذوره الى النقاء والأصالة العرقيين وفي مرآة الحداثة الغربية التي أنعكست فيها جثث ضحايا الهولوكوست . » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.11.2004 - 15:38
ماركسيون يحلمون بعودة الديكتاتورية إلى العراق
عمر عبدالكريم*

في مقالة له بعنوان من أجل المقاومة العراقية الشاملة, منشورة في الصحيفة إلكترونية الحوار المتمدن , يحاول سلامة كيلة, وهو كاتب ماركسي عربي , استعمال لغة أيديولوجية تستعير مفرداتها من أد بيات الحرب الباردة. وتبني مضمونها على أساس نفي كل ما هو قادم من الدول الرأسمالية واعتباره شر مطلق يهدف إلى تدمير الاقتصاد والثقافة الوطنية. وعلى أساس ذلك يعطي تصوره لما يجري في العراق وكأنه ذروة صراع دار مطولا بين قوتين متناقضتين المنشأ والمبتغى. الأولى هي الإمبريالية العالمية الدائرة وراء الربح واستغلال الشعوب متمثلة بالقوات الأمريكية وحلفائها. أما الثانية فهي قوى التحرر في العراق . » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
02.11.2004 - 23:23
خروقات وتجاوزات موقع عامودا. كوم
د. محمد رشيد

تنشر "آفاق كردستان" الرسالة التالية رغم ما فيها من تهجم شخصي وتحريض رخيص ولغة هابطة لازالت للأسف منتشرة في بعض الأوساط الحزبية الكردية ذات العقليات التي عفى عليها الزمن. ننشر الرسالة ونستغرب في الوقت نفسه التهرب من مناقشة الأفكار والحقائق والتهجم بدلاً من ذلك على أشخاص المشرفين على موقع عامودا وصفحة "آفاق كردستان". ننشر الرسالة لكي نبين لأنفسنا وللقراء أن الطريق إلى مساحات السجال الحضاري بعيداً عن لغة الشتائم مازال طويلاً. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
02.11.2004 - 18:52
ثقافة السلطة و سلطة الثقافة
نزار جاف

عند اندلاع حرب حزیران عام 1967 ،کنت المرحلة الابتدائية من الدراسة،اتذکر حينها انشدادي الی المذياع ومتابعة اخبار مزعومة بانتصارات للجيوش العربية . وقد زاد من تاثري وانجرافي العاطفي مع تلك الاخبار ، تلك الاناشيد الحماسية التي کانت تبث قبل و بعد نشرات الاخبار. حينها کنت امقت من اعماقي موقف عمي المتشدد من جمال عبدالناصر ، فقد کنت اتصوره قائدا مثاليا من کل النواحي . والان وبعد مضي مايقارب السبعة و ثلاثون عاما علی تلك الحرب"والتي لاتشرف ذکراها معظم العرب" اتفهم موقف عمي و ادرك کيف تربت اجيالا عديدة في العالم العربي علی اعلام رسمي موجه هو اجمل مايکون في ظاهره ، وابشع مايکون في محتواه. ککردي مصادر حق مجاهرته بانتمائه القومي ، وانصهاره الی حد بعيد في آجم الافکار القومية التي کان يبشر بها عبدالناصر ، تکونت لدي اللبنات الاساسية للوعي والمفردات الاولية للثقافة . » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
31.10.2004 - 11:36
الكاتب ومايكتب
نزار آغري

يقترب الإبداع الأدبي، في الغالب، من الهواجس العميقة للناس ويلامس أحلام البشر وآلامهم. ولهذا فإن الكتاب كانوا في أغلبهم، سواء في نصوصهم الإبداعية أو في مقارباتهم الكتابية الأخرى، مناصرين للمهمشين من الأفراد والمجموعات التي تلقي الإهمال والظلم وسوء المعاملة. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
29.10.2004 - 12:18
رد على -الاصرار على إذكاء نار الخلافات الكردية-
اللجنة التحضيرية للملتقى الثقافي الكردي العربي

تلقت "آفاق كردستان" الرسالة التي ننشرها أدناه من السيد صلاح بدر الدين باسم مايسميها "اللجنة التحضيرية للملتقى العربي الكردي" الذي جرى في أربيل بكردستان العراق وذلك ردا على المقالة التي نشرها السيد صلاح برواري تحت عنوان "الاصرار على أذكاء نار الخلافات الكردية". وكنا نتأهب لنشر الرسالة اليوم حين تناهى الينا أن السيد بدر الدين قد بادر الى نشرها في موقع الكـتروني آخر وربما مواقع أخرى. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
25.10.2004 - 10:55
الاصرار على إذكاء نار الخلافات الكردية
صلاح برواري*

في عدد يوم (27/9/2004) من صحيفة "السياسة"، نشر السيد صلاح بدر الدين، الكاتب والسياسي الكردي السوري ، مقالاً بعنوان "قراءة أولية في نتائج الملتقى الثقافي الكردي العربي)، تحدث فيه بإطناب عن " الملتقى الثقافي الكردي -العربي"، الذي كان المبادرة إلى عقده في العاصمة التاريخية لإقليم كردستان العراق (هولير- أربيل)، وساعدته في ذلك، مشكورةً، قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني (برئاسة السيد مسعود بارزاني). » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
19.10.2004 - 21:07
التجربة السياسية الکوردية..طموح في خضم التحديات
نزار جاف

ضمن تداعيات الوضع السياسي الجديد الذي اعقب سکوت المدافع بعد حرب تحرير الکويت ،کانت تجربة البرلمان وحکومة اقليم کوردستان من بين المستجدات التي طرحت نفسها کضرورة ملحة تستوجبها طبيعة تلك المرحلة. وعلى الرغم من کل تلك المبررات والمسوغات التي طرحها السياسيون والمثقفون الکوردلتقبل هذا الواقع کضرورة ميدانية ملحة تتطلبها ظروف المنطقة الحساسة والخطيرة،الا انها لم تلقى الصدى المطلوب من لدن الساسة والمثقفين العرب. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
18.10.2004 - 21:38
أخوة أم صداقة أم وهم؟
روني كردو*

من حين إلى أخر تظهر مقالات على الصفحات الأنترنيتية، تدعوا إلى الأخوة الكردية-العربية، ومقالات أخرى تنادي بالصداقة الكردية-العربية بأسلوب خطابي و عاطفي وتؤكد عليها، فأحياناً نرى كاتب ما يكتب عن الأخوة الكردية-العربية وفي اليوم التالي نرى نفس الكاتب يكتب عن الصداقة الكردية -العربية، ولا ندري هل يدعوا إلى الصداقة أم الأخوة. وغيرهم من دافع عن التاريخ المشترك الناصع البياض! بين العرب والكرد التي تستند إلى التمازج الحضاري من وجهة نظرهم، دون الكتابة من أين أتى هذا التمازج الحضاري وأثرها الحالي ومنهم من أكد بأن العلاقات الكردية- الفلسطينية تحتل الصدارة بالرغم عدم تحدثهم عن كيفية نشوء العلاقات وتاريخها.. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
14.10.2004 - 01:46
أنفال صدام بعد سقوطه ومحاكمته ... تزاحم الجروح
خالد سليمان

في قرية تقع جنوب كردستان العراق تعيش مجموعة صغيرة من بقايا العوائل التي نجت من عمليات الأنفال عام1988 ، عجوز وحيد/ة ، شاب مجرد من الذاكرة والمحيط الإجتماعي ، شابات فقدن الأب وعجزت الأم عن توفير شروط حياتهن . تتجسد هذه الصور الحياتية التي ينقصها أمل إستعادة الآباء والأُمهات والأولاد الذين راحوا في الأنفال في سياق تاريخ قرية فقدت إمكانات المحايثة مع عصر صدام حسين وأصبحت في عداد الأراض المحرمة . » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
14.10.2004 - 01:44
صورة الرئيس في الإعلام الكردي
عبدالكريم عمر

إن صورة الرئيس الكردي٫ المرسومة إعلاميا والتي تعاد إنتاجها يوميا في الوسائل الأعلم الكردية٫ تفصح عن سمتين أساسيتين لهذا الإعلام. الأولى: خضوع الإعلام الكردي لمفاهيم القبلية٫ التي سادت المجتمع الكردستاني لعصور طويلة٫ والتي تسلم بوجود شيخ القبيلة وحاشيته في قمة الهرم القبلي يتمتعون بمطلق السلطة في حكم القبيلة و أدارتها. أما السمة الثانية: فهي امتداد للأولى٫ وتمثلت بخضوع الإعلام الكردي للأيدلوجيات الحزبية التي تأثرت بالأفكار الستالينية والكليانية التي سادت بقاع واسعة من الشرق خلال القرن الماضي. تلك الأفكار التي نهضت على مفاهيم غير واقعية حول دور القائد في الحزب والمجتمع. من قبيل القائد الضرورة، المفكر كلي القدرة كلي المعرفة وغير ذلك من المفاهيم الغيبية. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:41
يوم حاولوا إبادة التاريخ
نزار آغري

حين طلب مني العزيز سيروان حجي بركو أن أعين يوماً محدداً لانطلاقة سطور آفاق كردستان قلت بشكل اعتباطي: ليكن يوم الخامس من تشرين الأول. قال سيروان: أتعرف أي يوم هو هذا؟ قلت: لحظة, سأدقق في التقويم. قال: لا، لا أقصد أي يوم من أيام الأسبوع. أقصد مغزى هذا اليوم في التاريخ. قلت: لا. قال: إنه ذكرى الإحصاء الذي قامت به السلطات السورية في هذا اليوم من عام 1962. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:39
الأكراد البدون في سورية
هيثم مناع - آفاق كردستان

في 23 آب 1962، صدر عن رئيس الجمهورية ناظم القدسي ورئيس مجلس الوزراء بشير العظمة المرسوم رقم /93/ الذي يسمح بإجراء إحصاء خاص بمنطقة الجزيرة. وفي 5 ت2 (أكتــوبر)، تم اعتبار عدد من الأكراد يقارب عددهم 120 ألف مواطن (الرقم الرسمي 60 ألف) يعيشون في الأراضي السورية بمثابة أجانب، وطرح مشـروع الحزام العربي الذي يهدف لإبعاد المواطنين الأكراد من على الشريط الحدودي مع تركيا واستبدالهم بمواطنين عرب. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:38
شهادات حية للمحرومين من الجنسية من الأكراد السوريين
هفال يوسف - آفاق كردستان

يبقى أبناء المشكلة أكثر الناس تعبيراً عن طبيعتها المأساوية. ولكي يأخذ هذا القسم حقه، فقد طلبنا، بالتعاون مع المحامي إسماعيل محمد، من عدد من المحرومين والمكتومين الإجابة على استجوابات بسيطة تقّرب للعيان الأبعاد الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية لقضية البدون الأكراد. وننقل الأساسي من الشهادات دون أي تعديل أو تدخل، وقد انحصر دورنا في تجنب تكرار بعض الوقائع لإتاحة الفرصة لعدد أكبر من الشهادات: » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:36
المسألة الكردية في سورية آن الأوان لنشفي جرحاً قديماً
عمار عبد الحميد - آفاق كردستان

بعد الاضطرابات الكردية التي هزت البلد في آذار 2004، قدمت السلطات السورية وعوداً صريحة بمعالجة بعض المظالم القديمة التي يعاني منها الشعب الكردي في سورية، بما فيها القيام بحل تدريجي لقضية الكرد المجردين من الجنسية وزيادة المساعدات المالية واستثمارات الدولة في منطقة الجزيرة، التي طالما أهملتها السلطات المركزية. مرت شهور على هذه الوعود دون أن تُتخذ أية خطوات عملية لتنفيذ أياً منها. في حين تتواصل الاعتقالات والمضايقات الأمنية للسكان الكرد كسابق عهدها، ويروي السجناء الكرد المحررين قصصاً مرعبة عن التعذيب والإذلال ويحملون على أجسادهم علامات تؤكد ذلك. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:35
الأكراد -الأجانب-: معاناة مستمرة، وبحث عن هوية ضائعة
إبراهيم حاج عبدي - آفاق كردستان

ثمة مادة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان رقمها 15 تنص الفقرة الأولى منها على ان "لكل إنسان الحق في ان يكون له جنسية" وهؤلاء "الأجانب" الأكراد وان لم يسمعوا بهذه الفقرة لكنهم يعانون من تداعيات عدم تطبيقها، ومن البديهي القول بان لهم الحق في نيل الجنسية السورية لان القومية الكردية كما قال الرئيس السوري بشار الأسد في حوار مع قناة الجزيرة " جزء أساسي من النسيج الوطني السوري ومن تاريخ سوريا" معترفا بوجود ثغرات في قانون الإحصاء الذي جرى في عام 1962 والذي جرد بموجبه الآلاف من الكرد من جنسيتهم السورية، ومع ذلك فان هؤلاء أبدوا تعاطفا إزاء مختلف القضايا الوطنية السورية حتى أن عدداً غير قليل منهم قد أدى الخدمة الإلزامية، وهم يفرحون حين يفوز المنتخب السوري في مبارة بكرة القدم فما بالك بشعورهم تجاه قضايا أخرى اكثر حساسية وأهمية. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:34
الحوار العربي- الکردﻱ..بين استقلالية الرأﻱ الکردﻱ والتبعية‌ للأعلام العربي
نزار جاف - آفاق كردستان

يعتبر الحوار من أرقي صيغ التفاهم و تقريب وجهات النظر، بل وقد لا نغالي اذا أعتبرناه‌ روح و جوهر الديمقراطية. ولئن شهد التأريخ الأنساني فصولا مأساوية من حروب ضروس طاحنة أمتدت لسنوات طويلة، ألا أن هذا التأريخ يشهد أيضا بأقباس متناثرة من رکون الأنسان الي محاورة أخيه الأنسان ونبذه‌ للغة السيف والنار. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:32
ولكن ماهي العروبة حقاَ؟
وليد صابر - آفاق كردستان

في وجه القائلين بفشل فكرة العروبة ، كإيديولوجية، ينهض المدافعون عنها وقد استبد بهم غضب عارم. في رأيهم أن العروبة لم تفشل، ولن تفشل قط، ومن المستحيل بالأحرى أن تموت. ولكن ثمة من يقول أن الواقع الملموس نفسه يهيأ دلائل صارخة على فشلها. وهناك وفرة من الأعراض التي تظهر أنها باتت قاب قوسين أو أدنى من الموت الفعلي بعد أن رقدت في موت سريري منذ زمن طويل. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:31
مناضل لكل الفصول
آفاق كردستان

إنه هو: المتبدل. المتخرص. ذارّ الرماد في العيون. الموهم انه مخلص. مغيّر المواقف. صياد المناسبات. المراهن. المجند نفسه لحملات الدعاية والترويج. الشاطر. المطلق ساقيه للريح. المنضم سابقاً الى جوقة الاعداء. المتظاهر بعشق الديموقراطية. المتناقض. الانتهازي. المتقلب. المزيف. المستفيد من المنافع والرشاوى. العازف على جميع الاوتار حسب المناسبات. » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:29
أخبار من باحات كردستان
آفاق كردستان

1 ـ بعد قرابة المائة اجتماع للجنة التنسيق بين الحزبين الحاكمين طوال ستة اعوام صرح ممثل الحزب الديمقراطى الكردستانى فى اللجنه ( فره يدون جوانرويى ) بان الاتحاد الوطنى بطيْ فى تطبيق القرارات لذلك نحن بطيئون ... » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
04.10.2004 - 07:27
هل أصبحت كردستان العراق ملاذاً لمجرمي البعث السابقين؟
آفاق كردستان

بعد سقوط النظام العراقي التجأ عدد كبير من أركان هذا النظام ، سواء من العرب أو من الأكراد الجحوش، ممن كانوا يشغلون مناصب رفيعة في حزب البعث والحكومة، إلى كردستان. وقد وجد هؤلاء في المناطق الخاضعة للحزبين الكرديين، حدك بزعامة مسعود البرزاني وأوك بزعامة جلال الطالباني، مكاناً آمناً يقيهم من غضب المواطنين وانتقامهم. ومن هؤلاء: » تابع..
-----------------------------------------------------------------------------------
الأرشيف    الأرشيف    الأرشيف    الأرشيف    الأرشيف    الأرشيف    الأرشيف   


www.amude.com/afaq
 copyright © 2004 amude.com [ info@amude.com ]